وزير التعليم: الأمير محمد بن سلمان أنجز لوطنه وشعبه في وقت قصير ما يعكس رؤيته وطموحه وتفوقه في صناعة الحاضر والمستقبل

0 336

رفع معالي وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ باسمه ونيابةً عن منسوبي ومنسوبات التعليم العام والجامعي والتدريب التقني أسمى آيات التهاني وأجزل معاني الولاء والاعتزاز والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-، بمناسبة حلول الذكرى الثالثة لمبايعة سمو ولي العهد.
وأكد معاليه أن احتفاء الوطن بقادته ورموزه في هذه المناسبة العزيزة على قلوب المواطنين كافة؛ هو تجديد لمعاني الولاء والفخر بقيادته، والانتماء لهذا الوطن العظيم الذي لا يعرف غير طريق المنجزات والعزّة والريادة في شتى المجالات، كما أنها فرصة لتجديد عظيم الشكر والامتنان والعرفان للقائد الملهم سمو ولي العهد -رعاه الله- الذي أنجز لوطنه وشعبه في وقت قصير ما يعكس رؤيته، وطموحه، وتفوقه في صناعة الحاضر والمستقبل.
وقال وزير التعليم إن ذكرى بيعة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله-، تأتي في ظل منجزات نوعية شهدتها المملكة بفضل رؤيته الطموحة، ودعمه السخي، وسعيه المستمر لتحقيق ما يتطلع إليه وطنه وشعبه من رخاء واستقرار، وتعزيز قدرات الوطن الاقتصادية، وتنويع مصادر الدخل، واغتنام الفرص الاستثمارية الواعدة، وإطلاق المشاريع التنموية الرائدة، ومواصلة الحضور المميز لبرامج رؤيةٍ حصدت الكثير من المنجزات، وعززت مؤشرات الأداء للدولة حعلى كافة المستويات.
وأضاف آل الشيخ أنه على صعيد التعليم كقطاع حيوي ومهم من قطاعات الدولة؛ فقد حظي التعليم ولا يزال بعناية واهتمام كبير من لدن سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان الذي وضع بناء الإنسان السعودي واستثمار إمكاناته في مقدمة أولوياته، إيماناً منه -حفظه الله- بهمّة إنسان هذه الأرض الغالية وطموح أبنائها وإمكاناتهم، حيث شهد هذا القطاع حراكاً متسارعاً نحو التطوير والتغيير، والإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030، والمضي في تنمية القدرات البشرية، ومواصلة تجويد مخرجاته في التعليم العام والجامعي، ورفع كفاءة الإنفاق، وتعزيز فرص الإستثمار في التعليم الأهلي، وبرامج التحول الرقمي، إلى جانب العمل على العديد من المبادرات النوعية الأخرى كدعم منظومة البحث والابتكار، وتطوير برامج الابتعاث، والتدريب التقني والمهني، وتمكين المرأة في المناصب القيادية، وغير ذلك من المبادرات، مشيراً معاليه إلى أن من دلالات هذا الاهتمام الكبير بقطاع التعليم تصدّره لجدول أعمال قمة العشرين G20 التي تستضيفها المملكة هذا العام.
ونوه الوزير د.آل الشيخ بهذه المناسبة بمتابعة سمو ولي العهد الدائمة لمستجدات العملية التعليمية، ووقوف سموه المباشر على التطورات التي شهدها هذا القطاع المهم في ظل جائحة كورونا، واستحداث بدائل تعليمية تضمن استمرار التعليم في جميع مناطق المملكة، إضافة إلى تأكيده -رعاه الله- المستمر على ضمان سلامة الطلاب والطالبات وتسهيل تعليمهم في آن واحد.
واختتم وزير التعليم حديثه بتجديد البيعة لسمو ولي العهد، باسمه ونيابة عن منسوبي ومنسوبات التعليم كافة، سائلاً الله أن يحفظ هذا الوطن الغالي وقيادته الرشيدة، وأن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار والرخاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.