تخريج الدفعة الـ14 من طلاب جامعة تبوك

0

نقل أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان، تحيات واعتزاز خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد، لخريجي وخريجات الدفعة الرابعة عشرة من جامعة تبوك.

وهنأ خلال رعايته اليوم لحفل تخريج درجتي البكالوريوس والماجستير وخريجي الدبلومات البالغ عددهم ( 8952 ) طالبًا وطالبة، الذي أقيم بالمدينة الجامعية بمقر الجامعة، رئيس الجامعة وأعضاءها بهذا الحفل الاستثنائي في هذا العام الاستثنائي، موجهاً تهنئته أيضا للطلاب والطالبات بمناسبة تخرجهم، مؤكدا حاجة البلاد لهم للمشاركة في بناء نهضتها.

ظرف استثنائي

أشار الأمير فهد بن سلطان، إلى ما يمر به العالم ككل من وباء، مشيدا بجهود القطاعات المعنية في التعامل مع هذه الجائحة التي سيذكرها التاريخ، منوها بقرار حكومة المملكة المتعلق بحج هذا العام 1441 وإقامته بأعداد محدودة جدًا للراغبين في أداء مناسك الحج لمختلف الجنسيات من الموجودين داخل المملكة، مما يدعو للتفاؤل دائماً بأن البلاد بمشيئة الله محروسة بحرصه، وحرص أبنائها وبناتها.

واستذكر الأمير فهد بن سلطان ما قاله لخريجي وخريجات جامعة فهد بن سلطان، بأن دفعتهم جاءت في ظرف استثنائي وتخطته، كما جاءت دفعة خريجي وخريجات جامعة تبوك اليوم.

ونوه سموه باهتمام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد -حفظهما الله- بالتعليم، واعتزازهما بثمرة هذا النجاح الذي يظهر الآن، حيث إن العلم ضرورة يحتاجها الوطن، مؤكداً أهمية التطوير في التعليم ودوره في النهوض بالأمم، وأهمية التخصصات التقنية في هذا الزمان.

دعم العلم

كان الحفل -الذي أقيم في مقر المدينة الجامعية بمقر الجامعة بحضور رئيس الجامعة الدكتور عبدالله بن مفرح الذيابي، وأعضاء مجلس الجامعة، ومديري الإدارات الحكومية العسكرية والمدنية بالمنطقة، والطلبة والطالبات الأوائل من مختلف التخصصات- بُدئ بآيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة الخريجين والخريجات ألقاها بالنيابة عنهم الطالب خالد حسن الفيفي والطالبة شهد كمال عجيم، اللذين أجزلا الشكر للحكومة الرشيدةِ بقيادة خادمِ الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، على دعمهما للعلم وطلابِه في سبيل تحقيق نهضة المملكة في ظلِّ وطنٍ عزيزٍ شامخ وفقاً لصحيفة الوطن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.