بالفيديو.. متحدث التعليم الجامعي: توزيع المقررات العملية على 3 فترات

0 301

قال المتحدث الرسمي باسم التعليم الجامعي، طارق الأحمري، إن توزيع المقررات العملية سيكون على 3 فترات تبدأ من الـ8 صباحًا وحتى 10 مساء مع تطبيق إجراءات احترازية مشددة.

وذكر خلال مداخلة على قناة «الإخبارية» أن الدليل الاسترشادي يتضمن اقتراحًا للجامعات بتوزيع جداول الشعب الدراسية للمقررات العملية على ثلاث فترات؛ بحيث تكون الفترة الأولى من الـ 8 صباحًا حتى الـ 12 ظهرًا، والفترة الثانية من الواحدة حتى الخامسة مساء، والثالثة من السادسة حتى الـ 10 مساء.

وأوضح أنه يمكن للطلاب والطالبات اختيار أي من تلك الفترات، وذلك بهدف تقليص حضور الأعداد خلال الفترات وإمكانية فحصهم عند المداخل منوهًا إلى أنه تم إلغاء استخدام الأقلام والأوراق في الجامعات، واستخدام الطرق الإلكترونية البديلة.

وأشار إلى أن الدراسة بالتعليم الجامعي (الجامعات الحكومية والأهلية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني) عن بُعد للمقررات النظرية، وحضوريًا للمقررات العملية والتدريبية.

وقال إن ذلك يأتي وفقًا لما نص عليه القرار من صلاحيات الجهات والمجالس المعنية لاتخاذ القرار المناسب بما يحقق مصلحة الطلاب والطالبات، وفقًا للمعطيات والمستجدات، مع الأخذ بالاعتبار لما تضمنه الدليل الاسترشادي للعودة للدراسة الجامعية.

وفي وقت سابق كشف وزير التعليم حمد آل الشيخ، عن آلية العام الدراسي الجديد للتعليم العام والجامعي.

وخرج الوزير خلال فيديو مصوَّر، ليؤكد استئناف الدراسة عن بُعد لجميع مراحل التعليم العام لمدة 7 أسابيع، مع تقييم الوضع للنظر فيما يتبقى من أسابيع الدراسة في العام الدراسي الأول.

وقال الوزير، إن الدراسة في الجامعات ومؤسسات التدريب التقني عن بُعد للمقررات النظرية وحضوريًا للمقررات العملية، وسيكون حضور المعلمين عن بُعد مع طلابهم في الفصول الافتراضية.

وأضاف، أنه سيتم إطلاق منصة مدرستي للتعليم عن بُعد مع استمرار بث قناة عين الفضائية لتغطية كل المراحل الدراسية.

وشدد على إيمانه بدور الأسرة ومشاركة أولياء الأمور في متابعة الرحلة التعليمية لأبنائهم عن بعد، وأن هذه الرحلة لا يمكن أن تنجح دون مشاركتهم ومتابعتهم الدؤوبة.

كما أكد الوزير، ثقته في الدور المحوري الذي يقدمه المعلمون والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس لتحسين نواتج التعلم وتقليص الفاقد التعليمي، متمنيًا التوفيق لطلاب وطالبات المملكة.

وقدم الوزير الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، على دعمهما لقطاع التعليم في المملكة العربية السعودية، مما مكن الوزارة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة من الاستعداد لبداية العام الدراسي المقبل والتعامل مع الاحتمالات كافة في ظل الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا بما يحافظ على سلامة الطلاب والطالبات، والمعلمين والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس والتدريب، وتقليص تعرضهم لمخاطر كورونا.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.