جامعة نجران تصدر تقريرها للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد للفصل الدراسي الأول للعام الجاري

0 91

أصدرت جامعةُ نجران ممثلة بعمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد تقريراً إحصائياً لما قدمته الجامعة من خِدْمات إلكترونية تعليمية –عن بُعد- للطلاب والطالبات خلال الفصل الدراسي الأول من العام الجاري 1441 / 1442هـ ، حيث تجاوز عدد المستخدمين مليوني مستخدم ومستخدمة.
وأظهر التقرير أن عدد الشعب الدراسية 5654 شعبة، استخدمها نحو 21 ألف طالب وطالبة، وقدمها 1132 أستاذاً، وبلغ عدد لوحات النقاش نحو 39 ألف لوحة، وعدد التقييمات 447 ألف، وتجاوز عدد الْمِلَفّات المستعرضة 54 مليوناً و 709 آلاف ملف، وعدد الندوات المنفذة 571 ندوة ، وتجاوز عدد الجلسات التي أُنشئت 322 ألف جلسة افتراضية بواقع 164 ألفاً و 808 ساعات زمنية، كما تجاوز عدد الحاضرين في جميع الجلسات مليوناً و 484 ألفاً، فيما بلغ عدد الحاضرين الفرديين 975 ألفاً، ووصل أكبر عدد من الجلسات المتزامنة إلى 8264 جلسة.
وأشار التقرير إلى أن عدد الاختبارات المعتمدة بلغ 3946، وعدد الطلاب الذين أدوا الاختبارات 32428 طالباً، وعدد الطالبات 59672 طالبة، وجرى مناقشة 13رسالة علمية لدرجة الماجستير، فيما أقيمت 52 دورة تدريبية لأعضاء هيئة التدريس والطلبة استفاد منها 4706 أشخاص.
واستعرض التقرير إحصائيات الدعم الفني طوال الفترة الماضية، إذ بلغ عدد بطاقات الدعم الفني 5683 بطاقة للمحاضرين والطلبة، ووصل عدد رسائل التوعية إلى 243 رسالة، و 1265 اتصالاً مباشراً، و 35 محادثة عبر البريد الإلكتروني، و 3848 محادثة فورية، فيما بلغ عدد الفيديوهات التعليمية للمحاضرين والطلبة 52 فيديواً تعليمياً، و أدلة الاستخدام 9 أدلة.
وأكد عميد عمادة التعلم الإلكتروني والتعليم عن بُعد بجامعة نجران، الدكتور خالد آل عامر على تشكيل فريق متعاون مع العمادة من جميع كليات الجامعة وفروعها بعدد 28 منسقاً ومنسقة للتواصل المباشر مع فريق الدعم الفني للتعرف على التحديات والصعوبات التي تواجه الكليات والأقسام لمعالجتها في حينها، واستقبال جميع ما يطرأ على النظام لتعميمه بشكلٍ عاجل على المستفيدين في كلياتهم، مشيراً إلى مواصلة العمادة تطوير منظومتها الإلكترونية وَفْقاً لأعلى المواصفات والمقاييس ، لضمان استمرار العملية التعليمية والتدريسية بجودة عالية ،واستعداداً للظروف كافة وفقاً لوكالة الأنباء السعودية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.