المرأة السعودية في مجال التعليم.. حضور لافت ونجاحات بارزة

0 220

تحظى المرأة السعودية بدعم لا محدود من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان- حفظهما الله-، وكان آخر القرارات الحكومية الداعمة للمرأة إقرار سياسة الاقتصاد الرقمي أواخر ديسمبر الماضي والتي تضمنت أحد مبادئها تمكين المرأة.

ويعد المجال التعليمي أحد أكثر المجالات التي شهدت حضورا لافتًا للمرأة السعودية التي برهنت على كفاءتها واقتدارها في حمل المسؤولية وتبوأت مناصب قيادية بارزة في قطاع التعليم كان من أبرزها تعيين الدكتورة ليلك الصفدي رئيسًا للجامعة السعودية الإلكترونية كأول سيدة سعودية في منصب رئيس جامعة، وتعيين ابتسام الشهري متحدثًا رسميًا لوزارة التعليم للتعليم العام.

ويعرف البنك الدولي مفهوم التمكين بأنه عملية تهدف إلى تعزيز قدرات الأفراد أو الجماعات لطرح خيارات معينة وتحويلها إلى إجراءات أو سياسات تهدف في النهاية لرفع الكفاءة والنزاهة التنظيمية لمؤسسة أو تنظيم ما.

وينطوي تحت مفهوم التمكين الاعتراف بأن المرأة عنصر فعال في النهضة والتنمية ويتطلب ذلك القضاء على كل مظاهر التمييز ضدها ووضع الآليات والتشريعات التي تمكنها من تقوية قدراتها وإثبات نفسها.

شريك أساسي

وبالتزامن مع احتفال اليوم العالمي للمرأة أكدت عضو مجلس الشورى للدورة السابعة د.جواهر العنزي أن المرأة السعودية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان قد حظيت بالدعم والتمكين وتوفير البيئة التي تساعدها على النجاح.

وقالت العنزي: لا شك أن المرأة السعودية تحظى بقيادة وفرت لها فرص النجاح والإبداع والإسهام في نهضة الوطن، فتمكين المرأة يسير بخطى ثابتة في ظل الشريعة الإسلامية ومراعاة خصوصية المرأة، واليوم نرى للمرأة السعودية بصمة تألق في كل المجالات، فقد حصلت على حقوقها التي كفلتها الشريعة الاسلامية.

وأضافت: أصبحت المرأة السعودية شريكا أساسيا في التنمية تقوم بأدوارها على أكمل وجه سواء كانت ربة منزل أو سيدة تعمل في الميدان، فجميع سيدات بلادي سيدات فاضلات ومربيات واعيات وأمهات صالحات وموظفات مخلصات.

أرقام وإنجازات

بدوره أكد عضو هيئة التدريس في جامعة الحدود الشمالية د.رويشد الرويلي أن المرأة السعودية بفضل الدعم الكبير الذي توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمير محمد بن سلمان حققت إنجازات ونجاحات لافتة تبرز المكانة التي وصلت إليها.

وقال الرويلي لـ “عاجل” نحتفي في هذا اليوم بجميع النساء في مختلف أنحاء العالم ونهنئهم بمسيرتهم الحافلة والعظيمة، ‏تحت شعار هذه السنة “المرأة في القيادة”، نجد أن المرأة السعودية حققت إنجازات في مسيرة العلم والتعليم.

واستعرض الرويلي جانبًا من الأرقام المتحققة للمرأة السعودية ومنها أن عدد عضوات هيئة التدريس في الجامعات السعودية بلغ 33 ألف عضوة، وبحسب اليونيسكو ما يقارب 60% من خريجي تخصصات STEM من النساء – وهي نسبة أكثر بكثير من النسبة في بريطانيا وامريكا مجتمعة.

ولفت الرويلي إلى وجود ما يقارب 30 ألف طالبة مبتعثة في الولايات المتحدة الأمريكية للدراسة والتعلم، وكذلك ما يقارب 7 آلاف طالبة في بريطانيا، وهناك العديد من المبتعثات في عدة بلدان عالمية، فضلًا عن إنشاء جامعة الأميرة بنت عبد الرحمن عام 2010 لتقديم فرص التعليم لما يقارب 60 ألف طالبة في تخصصات متعددة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.