نائب وزير التعليم للجامعات يرعى ورشة عمل تعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والجامعات لخدمة الحج والعمرة

0 105
نظمت وزارة التعليم ورشة بعنوان: “البحث والابتكار في مجال الحج والعمرة” اليوم الخميس؛ لتعزيز سبل الشراكة بين القطاعات المتعلقة بمجال الحج والعمرة والجامعات في المملكة، وذلك برعاية معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري، وبمشاركة عدد من مسؤولي وزارات التعليم والحج والعمرة والصحة، والجهات والهيئات الوطنية والجامعات.
وقال نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار في كلمته بافتتاح الورشة: “تأتي هذه الورشة لتعزيز سبل الشراكة البحثية بين القطاعات المتعلقة بالحج والعمرة والجامعات، والتأكيد على أهمية تعزيز الشراكة البحثية بين القطاع الخاص والجامعات لتطوير خدمة الحج والعمرة، واستثمار البحث والابتكار في هذا المجال الحيوي للغاية ليبلغوا بوطنهم المكانة السامية التي تليق به، مستظلين بتوجيهات ودعم قيادتنا الرشيدة -أيدها الله-، التي دعمت قطاع التعليم بكل سخاء وبشكل مستمر”.
وأضاف معاليه أنه لا يخفى على الجميع أن الحج والعمرة من أهم مرتكزات رؤية 2030، وذلك من خلال حزمة المبادرات الإستراتيجية التي أطلقتها الدولة –أيدها الله- لتطوير هذا القطاع الحيوي، وتجويد الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن وتحسين تجربتهم وإثرائها، عبر اعتماد التقنية لتطوير الأداء وتهيئة البنية التحتية والمرافق والخدمات بكافة أشكالها، وتكريس الشفافية، وكذلك تطبيق معايير الجودة، ومقاييس الأداء؛ لرفع مستوى الجاهزية وزيادة الطاقة الاستيعابية، وتعزيز الكفاءة التشغيلية، وزيادة التنسيق بين منظومة الحج والعمرة.
من جانبه، ثمّن معالي نائب وزير الحج والعمرة د.عبدالفتاح مشاط جهود وزارة التعليم في جمع المختصين من الجامعات والمؤسسات والجهات الوطنية؛ لمناقشة سبل تنسيق وتكامل الجهود لمواجهة التحديات البحثية في المملكة، مؤكداً  أن استعراض خدمات الحج والعمرة  خلال الورشة يسهم في التعرّف على التوجهات والأولويات البحثية، بالإضافة إلى أهمية بحث سبل تعزيز المحتوى المحلي في هذا القطاع؛ انسجاماً مع الفرص الاقتصادية والاستثمارية وفق توجهات رؤية 2030.
وتأتي الفعالية ضمن سلسلة من ورش العمل التي تنظمها الوزارة لتعزيز الشراكة بين الجامعات وقطاع الصناعة في المجالات ذات الأولويات الوطنية؛ مثل الصناعات العسكرية، والصناعات الدوائية، والأمن الغذائي والبيئي، والذكاء الاصطناعي، والتحوّل الرقمي.
وتسعى وزارة التعليم من خلال توصيات ونقاشات ورشة العمل إلى توحيد الجهود التكاملية التي تقوم بها مع القطاعات الحكومية والخاصة المرتبطة بالحج والعمرة في خدمة هذا المجال الحيوي، وتعزيز المحتوى المحلي لقطاعات الحج والعمرة بما يتواءم ورؤية المملكة ٢٠٣٠، والتعرّف على احتياجات وأولويات القطاع من البحث والتطوير، وكذلك مناقشة المعوقات والتحديات التي تواجه تعزيز التعاون بين مجال الحج والعمرة والجامعات، وعرض التجارب الناجحة في الشراكات الجامعية وتلك القطاعات، إلى جانب تسخير الابتكارات العلمية لتوفير حلول للتحديات الوطنية في مجال الحج والعمرة.
وتناولت ورشة “البحث والابتكار في مجال الحج والعمرة” دور وزارة التعليم والجامعات في تطوير منظومة البحث والابتكار في مجال الحج والعمرة، ودعم القطاعات.
واستعرضت الورشة دور وزارة الحج والعمرة والهيئات الوطنية في تطوير وتوطين الابتكار في قطاع الحج والعمرة، والتأكيد على أهمية تعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والجامعات لخدمة الحج والعمرة، وكذلك تحديد الأولويات الوطنية في البحث والابتكار في هذا القطاع.
وتخلل جدول أعمال الورشة استعراض جهود عدد من الجامعات السعودية والباحثين من المراكز البحثية في مجال الأبحاث والابتكارات المتعلقة بمجال الحج والعمرة، فيما قدمت مجموعة من الجهات والشركات العاملة في هذا القطاع احتياجاتها وأولوياتها في البحث والابتكار.
حضر الورشة كل من وكيل وزارة التعليم للبحث والابتكار د.ناصر العقيلي، ووكيل وزارة الحج والعمرة د.أحمد الغامدي، وعدد من مسؤولي القطاع الخاص والشركات والمؤسسات العاملة والمهتمة بتطوير قطاع الحج والعمرة، وعلى رأسها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بالإضافة إلى جامعة الملك عبدالعزيز، والجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وجامعة أم القرى، وجامعة طيبة.​

الشراكة بين القطاعات المتعلقة بمجال الحج والعمرة

وكيل وزارة الحج والعمرة د.أحمد الغامدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.