وزارة التعليم تحتفي باليوم العالمي للترجمة تأكيداً على دورها في بناء مجتمعات المعرفة والتواصل الحضاري مع شعوب العالم

0
تحتفي وزارة التعليم اليوم الخميس باليوم العالمي للترجمة الذي يوافق 30 سبتمبر من كل عام؛ تقديراً منها لنشر العلوم والمعارف والتأكيد على دور الترجمة في بناء مجتمعات المعرفة الشاملة. 
وتدعم وزارة التعليم تدريس اللغات الأجنبية في مناهجها الدراسية بالتعليم العام والجامعي؛ لبناء جسور التواصل مع شعوب العالم، حيث أدرجت تدريس اللغة الإنجليزية لطلاب وطالبات المرحلة الابتدائية بدءاً من الصف الأول، وكذلك السماح للطلبة باختيار الدراسة بلغات أجنبية، منها اللغة الصينية، إضافة إلى التوسع في برامج الابتعاث الخارجي ودراسة الطلبة المبتعثين لغة دولة الابتعاث والتعرّف على حضاراتها وثقافاتها. 
وتدعو وزارة التعليم الجامعات لتفعيل الترجمة، من خلال المشاركة في الحركة العالمية للبحث العلمي والنشر باللغات الأجنبية، كما تضم الجامعات أقساماً للترجمة في كلياتها ومعاهدها ومراكزها، إلى جانب مشاركاتها في الفعاليات والأنشطة والمؤتمرات والندوات العلمية المرتبطة بالترجمة، وكذلك المسابقات المحلية والدولية التي تقيمها الجامعات للترجمة؛ كجائزة الملك عبدالله بن عبدالعزيز للترجمة، التي تُعد من أكبر الجوائز العالمية التي تُمنح سنوياُ للأعمال المُميزة في الترجمة من اللغة العربية وإليها، وكذلك مسابقة جامعة الأمير سلطان الإقليمية للترجمة، والتي تُقام سنوياً. 
وتشجع وزارة التعليم المراكز البحثية على ترجمة كل ما هو جديد من الدراسات والبحوث العلمية من كافة اللغات؛ لدعم الرصيد المعرفي والعلمي للمملكة، بما يخدم توجهاتها نحو الاستثمار في اقتصاد المعرفة والانفتاح على العالم، إضافة إلى تطوير الخطط التعليمية والمناهج الدراسية ودعمها باللغات الأجنبيةوضمان التنوّع الثقافي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.