نائب وزير التعليم للجامعات يفتتح ورشة عمل “البعد الثقافي للملحقيات الثقافية” ويؤكد على أهمية تقديم توصيات تعزز من صورة المملكة خارجياً وتستجيب لطموحات القيادة الرشيدة

0

تحت رعاية معالي وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ؛ افتتح معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار اليوم الأربعاء بمقر الوزارة بالمعذر ورشة عمل بعنوان: (البُعد الثقافي ودور الملحقيات في تعزيز الموروث الثقافي للمملكة)، والتي نظمتها الملحقية الثقافية بألمانيا  بإشراف مباشر من الأمانة العامة للملحقيات الثقافية.وأكد نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار في كلمته الافتتاحية لأعمال الورشة بحضور ومشاركة 31 ملحقاً ثقافياً على أهمية دور الملحقيات الثقافية في إبراز مكانة المملكة، وما وصلت إليه من تقدم وازدهار في عهد خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-، مشيراً إلى أن الملحقيات الثقافية السعودية تٌعد من أهم بوابات المملكة على العالم الخارجي؛ للتعريف بالمملكة وموروثها الثقافي والحضاري، موضحاً أن تنظيم الوزارة لهذه الورشة يأتي في إطار دورها لتعزيز الجوانب الثقافية، والخروج بتصوّر موحّد يعكس توجه الوزارة في هذا المجال.من جهته أكد الأمين العام للملحقيات الثقافية بوزارة التعليم د.علي الكلدي على أهمية الدور الفاعل الذي تقوم به الملحقيات الثقافية في مجال التبادل الثقافي مع البلدان المضيفة، ونقل ما وصلت إليه المملكة من تطور وازدهار، مشيداً بدور  الملحقيات الثقافية والطلبة المبتعثين في إبراز الصورة الحقيقية التي يعيشها المجتمع السعودي.من جانب آخر؛ نوه الملحق الثقافي بألمانيا والمشرف على أعمال ملحقية هولندا د.مالك الوادعي بأهمية العائد الثقافي والاجتماعي الذي تقوم به الملحقيات الثقافية في دول الابتعاث، متطلعاً أن يكون ذا  أثر إيجابي بالغ؛ للمساهمة في تحقيق الركائز الإستراتيجية لرؤية المملكة 2030.​

 د.علي الكلدي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.