خلال مشاركته في القمة التعليمية العالمية (RewirEd) بدبي نيابة عن وزير التعليم.. د.السديري يؤكد نجاح رؤية 2030 في تطوير التعليم ومنظومة الابتكار في المملكة بدعم لا محدود من القيادة الرشيدة

0

نيابة عن معالي وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ؛ شارك معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري اليوم في الجلسة الوزارية لمؤتمر القمة التعليمية العالمية (RewirEd)، بحضور أكثر من 2000 مشارك في التعليم العالمي. وقال نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار: “إن وزارة التعليم في المملكة بدعم لا محدود من القيادة الرشيدة -حفظها الله- مستمرة في تطوير منظومة التعليم العام والجامعي، من خلال عدد من البرامج والمبادرات النوعية التي تحقق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وتعزز من تنمية القدرات البشرية، وموقع المملكة في التنافسية العالمية”، مشيراً إلى أن تطوير الخطط والمناهج الدراسية في التعليم العام؛ سيسهم في رفع جودة التعليم، ومهارات الطلبة، من خلال تطبيق ثلاثة فصول دراسية، إلى جانب استمرار  توجه الجامعات في دعم التخصصات العلمية التي يحتاجها سوق العمل. وأضاف معاليه أن التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد في المملكة يمثل تحولاً إستراتيجياً للمستقبل، وتغييراً حقيقياً في المنظومة التعليمية، مشيداً بما حققته منصة “مدرستي” من نجاح عالمي، كذلك إطلاق ٢٤ قناة تلفزيونية فضائية في رقم غير مسبوق عالمياً. وأشار إلى أن تبني التكنولوجيا في التعليم يُعد مرتكزاًً مهماً للابتكار في طرق التعلّم، وتطوير التعليم، وتعزيز المنافسة بين أفراد ومؤسسات المجتمع، وهو ما سعت وزارة التعليم إليه لإعادة تشكيل التعليم لدعم أهداف رؤية ٢٠٣٠ الطموحة، داعياً إلى ترجمة وتطبيق جميع إستراتيجيات تطوير التعليم في مشاريع مبتكرة، وتمكين المبدعين والمبتكرين في جميع التخصصات والمجالات. واستعرض نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار خلال الجلسة الحوارية ما حققته المبادرات والمشاريع المرتبطة برؤية المملكة ٢٠٣٠ من تغيير وأثر واضح على النظام التعليمي في المملكة، مستشهداً ببرنامج تنمية القدرات البشرية الذي تم تصميمه لضمان حصول المواطنين على القدرات المطلوبة للمنافسة عالمياً، من خلال غرس القيم وتطوير المهارات الأساسية والمستقبلية، إضافة إلى تعزيز المعرفة مع تركيز البرنامج على تطوير قاعدة تعليمية صلبة لجميع المواطنين، وإعداد الشباب لسوق العمل المحلي والعالمي المستقبلي. وتحدثت في الجلسة الوزارية وزيرة التعليم في دولة أستونيا لينا كيرسنا، وأيضاً تحدث وزير التعليم في إيطاليا باتريزيو بيانكي، ونائب رئيس الوزراء ووزير التعليم في حكومة الهند مانيش سيسوديا؛ عن الابتكار في طرق التعليم، وتطوير التعليم، وسرعة التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة، واستكشاف الحواجز الأساسية التي تحول دون الابتكار في التعليم، والدور الرئيسي لأصحاب القرار والمهتمين من عدة جهات لدراستها. إثر ذلك قام  معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار بجولة على جناح السعودية في معرض “إكسبو 2020 دبي”، والذي يعكس  الثراء الإنساني والمكونات الحضارية والتنموية للمملكة، بما يحتويه من فرص متعددة في مجالات الابتكار والاقتصاد والثقافة والاستثمار. حضر الجلسة الوزارية وكيل وزارة التعليم للتعاون الدولي د.صالح القسومي، ووكيل وزارة التعليم للبحث والابتكار د.ناصر العقيلي.

 القمة التعليمية العالمية (RewirEd)
معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.