نائب وزير التعليم للجامعات يستعرض أبرز المبادرات التي اتخذتها المملكة لتحقيق مستهدفات التنمية المستدامة للأمم المتحدة وتطوير القدرات والمهارات للمنافسة عالمياً

0

نيابة عن معالي وزير التعليم د.حمد بن محمد آل الشيخ؛ شارك معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري اليوم كمتحدث في الجلسات النقاشية لمنتدى قيادة الأعمال الآسيوي ABLF، والذي تُقام فعالياته بجناح دبي العطاء في إكسبو دبي ضمن نسخته الثالثة؛ برعاية كريمة من سمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء، وزير التسامح والتعايش بدولة الإمارات العربية المتحدة.وتحدث نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار خلال أعمال الجلسة النقاشية عن أبرز المبادرات التي اتخذتها المملكة في مجال التعليم؛ لضمان حصول المواطنين على القدرات المطلوبة للمنافسة على مستوى العالم، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، ومكانة التعليم الأساسية في تحقيق تلك الأهداف.واستعرض د.السديري أبرز المشاريع المستدامة الناجحة ومبادرات التنمية في المملكة العربية السعودية المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة، مشيراً إلى أن وزارة التعليم تشرف على تلك المبادرات بعد تضمين موضوعاتها في المناهج التعليمية والأكاديمية في المدارس والجامعات، مسترشدةً بمبادئ التعليم من أجل التنمية المستدامة  لتحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر.وأشار د.السديري إلى أن المملكة تدرك أهمية التعليم والمهارات؛ باعتبارهما مصدرين مهمين للوصول إلى أهداف التنمية المستدامة، مؤكداً على الدور الأساسي للتعليم والتدريب على المهارات في مواجهة التحديات الاجتماعية والثقافية والاقتصادية.ونوه معاليه خلال الجلسة النقاشية بأهمية  حرص المملكة على تعزيز التعاون الدولي، ومشاركة وتبادل أفضل الممارسات والدراسات التعليمية للنهوض بأنظمة التعليم في جميع أنحاء العالم، مما يسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بشكل أكبر، بما في ذلك الحد من الفقر، وتحقيق المساواة،  وتعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام ودعم الوصول إلى التعليم المتميز للجميع، خاصة الفتيات، وتمكين المرأة والشباب على حد سواء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.