نائب وزير التعليم للجامعات يفتتح ورشة عمل “البرامج التطبيقية والشهادات الاحترافية في الكليات التطبيقية”.. ويؤكد على أهمية تجويد المخرجات والمواءمة مع سوق العمل

0

افتتح معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري اليوم ورشة عمل البرامج التطبيقية والشهادات الاحترافية في الكليات التطبيقية، والتي نظمتها وزارة التعليم ممثلةً بوكالة التعليم الجامعي بحضور عمداء الكليات التطبيقية بالجامعات. وتهدف الورشة؛ لدعم الجامعات ودفع خططها التنفيذية للكليات التطبيقية، وتوحيد الجهود وتوافق الرؤى لضمان جودة البرامج والمخرجات في الكليات التطبيقية بين الجامعات، إضافةً للتعريف بأهمية الشهادات الاحترافية الدولية والمحلية وآلية تأهيل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس للحصول عليها. وأكد معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار في كلمته خلال افتتاح أعمال الورشة أن مبادرة الكليات التطبيقية هي إحدى مبادرات وزارة التعليم الرئيسة ضمن برنامج تنمية القدرات البشرية، والذي تسعى من خلاله الوزارة إلى امتلاك المواطن لقدرات تمكنه من المنافسة عالمياً عن طريق تطوير المهارات الأساسية ومهارات المستقبل وتنمية المعارف، مشيراً إلى أن البرنامج يركّز على تطوير أساس تعليمي متين وإعداد الشباب وتحضيرهم لسوق العمل، وتعزيز فرص التعلّم لديهم مدى الحياة، ودعم ثقافة الابتكار وريادة الأعمال. وقال معاليه: “من خلال مبادرة الكليات التطبيقية نسعى لأن تكون هذه الكليات إحدى أهم الأدوات لتحقيق هذه الأهداف خاصة بعد تحويلها من كليات مجتمع بنمطها السابق إلى كليات تطبيقية تقدم برامج أكثر احتياجاً في سوق العمل”، داعياً لتضافر الجهود وضمان تحقيق الأهداف المنشودة، ومنها  تحقيق المواءمة بين المناهج المقدمة والشهادات الاحترافية العالمية التي تؤهل طلابها وخريجيها للحصول عليها في مختلف التخصصات. وناقشت ورشة العمل في جلستيها عدداً من المحاور، من أبرزها تصميم البرامج والمنتجات وأنواع الشهادات الاحترافية والاعتمادات الدولية والمحلية، وتأهيل الطلاب والمتدربين وأعضاء هيئة التدريس للحصول عليها، والشرائح المستهدفة، إلى جانب استعراض بعض التجارب للكليات التطبيقية. وفي ختام الورشة عُقدت حلقة نقاش عامة حضرها وكيل الوزارة للتعليم الجامعي د.محمد بن إبراهيم العضيب، وعمداء الكليات التطبيقية بالجامعات، وعدد من المسؤولين.

PHOTO-2022-02-07-16-13-20678.jpg
PHOTO-2022-02-07-16-13-2067.jpg

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.