بدعم القيادة الرشيدة-حفظها الله-التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.. إنجازات نوعية ومنافسة عالمية تعكس رحلة تطوير التعليم في المملكة

0

حقّق التعليم في المملكة منجزات منافسة عالمياً في إتاحة التعليم عن بُعد وآليات التعليم الإلكتروني للطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية، وذلك بفضل الدعم والاهتمام والمتابعة اللامحدودة من قبل القيادة الرشيدة –أيدها الله- لتطوير التعليم، وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030، وبرنامج تنمية القدرات البشرية. وحظي النموذج السعودي للتعليم عن بُعد والتعليم الإلكتروني بإشادات دولية عديدة، وأحدثها الدراسة الصادرة عن البنك الدولي  بعنوان: (التعليم الرقمي والتعليم عن بُعد في المملكة العربية السعودية.. تجارب من وباء كورونا وفرص تحسين التعليم)، وكذلك إشادة منظمة اليونسيف لدول الخليج العربية بالتجربة الريادية للمملكة على مستوى العالم من خلال منصتي “مدرستي” و”روضتي” وقنوات عين، إضافة إلى اختيار منصة “مدرستي” ضمن أفضل أربع منصات عالمية في التعليم عن بُعد من قبل اليونيسكو. وساهمت الجهود المستمرة لوزارة التعليم في تطوير مسيرة التعليم، وتحسين نواتج التعلّم، وبناء منظومة تعليمية إلكترونية متكاملة، والتحوّل للتعليم عن بُعد، من خلال توظيف التقنيات الحديثة واستثمارها، وفق أحدث الأدوات والآليات والمنصات والحلول البديلة الرقمية والإستراتيجيات التعليمية، وإنشاء الإدارة العامة للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد؛ وذلك استجابة لمتطلبات التنمية ومتغيّرات العصر وتحدياته المستقبلية والظروف الاستثنائية للجائحة، مع التركيز على محور بناء الإنسان، واستثمار مهاراته وقدراته لإعداد جيل منافس عالمياً، ومساهماً في دعم التنمية والاقتصاد الوطني. وأصبحت منصة “مدرستي” أنموذجاً دولياً في إدارة تعليم إلكتروني يتضمن تقديم التعليم المتزامن والتعليم غير المتزامن، باستيعابها قرابة 6 ملايين طالبٍ وطالبة، وأكثر من 500 ألف معلم ومعلمة، وما يعادل مليونين من أولياء الأمور، حيث وصل عدد زياراتها إلى أكثر من 4.8 مليارات زيارة، وذلك من خلال تقديمها إثراءات تتخطى 1.3 مليون محتوى، وتوفيرها أدوات متكاملة لتقديم الدروس وتسجيلها، ومتابعة الطلبة، وتصميم وتنفيذ الاختبارات والواجبات الإلكترونية، إلى جانب بنوك الأسئلة التي تضم أكثر من 100 سؤال محكّم في أغلب المقررات الدراسية، وكذلك الأدوات والبرامج التفاعلية. ومنحت التعليم مرحلة رياض الأطفال اهتماماً خاصاً، من خلال إطلاق منصة وتطبيق الروضة الافتراضية، التي تستهدف الأطفال من عمر 3-6 سنوات، وذلك بالاعتماد على منهجية التعلّم الذاتي عن بُعد تحت إشراف أولياء الأمور، وإتاحة محتويات تعليمية مخصصة لمراحل الطفولة المبكرة، التي بُنيت وفق المعايير النمائية للتعلّم المبكر في المملكة، حيث سجل في المنصة مايزيد على 237 ألف طفل وطفلة، فيما سجل في تطبيق الروضة 588 ألف طفل و555 من أولياء الأمور. وتعتمد وزارة التعليم في منظومتها للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد على قنوات عين التعليمية، التي تتضمن 24 قناة تبث المواد فضائياً وعبر اليوتيوب، مدعومةً بلغة الإشارة لجميع المراحل التعليمية، وعلى مدار 24 ساعة؛ منها 3 قنوات لذوي التربية الخاصة، وواحدة للتعليم المستمر، محققةّ أكثر من 2.1 مليار ظهور على اليوتيوب، وذلك عبر إتاحة محتوى يمتاز بالجودة والتميّز، ويواكب المتغيّرات والمستجدات على المستويين المحلي والعالمي.

التعليم الإلكتروني للطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.