بمشاركة نائب الوزير للجامعات والبحث والابتكار..وزارة التعليم تناقش آليات وفرص استدامة التعليم عن بُعد واستشراف المستقبل للمحافظة على المكتسبات التي حققتها المملكة في التعليم الإلكتروني

0
عقدت وزارة التعليم اليوم ورشة عمل (التعليم عن بُعد.. ما بعد جائحة كورونا)، بمشاركة معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري؛ لإيجاد آليات تضمن استدامة التعليم عن بُعد، واستشراف المستقبل للمحافظة على المكتسبات التي حققتها المملكة في التعليم الإلكتروني من خلال المنصات المختلفة بسبب ظروف الجائحة، وتطويرها وتجويدها بما يسهم في تعزيز نمط التعليم الإلكتروني رافداً للعملية التعليمية. 
وأوضح وكيل الوزارة للتعليم الجامعي أ.د.ناصر بن محمد العقيلي أن الورشة ناقشت الصعوبات والمعوقات التي تواجه التعليم عن بُعد والحلول الملائمة لها، وتقديم ضوابط وآليات تسهم في تحسين هذ النمط ورفع جودته، وكذلك تم استعراض أبرز الممارسات الناجحة في استخدام التعليم عن بُعد، وتوحيد وتكامل جهود الجامعات، وتركيز اهتماماتها نحو أنماط تعليمية مستقبلية تلائم التطورات العالمية في مجال التعليم الجامعي، إضافةً إلى تبادل الأفكار والخبرات والتجارب في هذا المجال، واستشراف مستقبل التعليم عن بُعد في الجامعات بعد الجائحة. 
كما أوضح العقيلي أن ورشة (التعليم عن بُعد.. ما بعد جائحة كورونا) ركزت على مناقشة الضوابط والتشريعات اللازمة للتعليم عن بُعد بما يسهم في تجويد العملية التعليمية وزيادة كفاءة الإنفاق وتحقيق أهداف الجامعات في ظل رؤية 2030، والتجهيزات الحالية والمستقبلية الضرورية لاستدامته، وكذلك التحديات والمخاطر المحتملة والحلول المناسبة، ورصد الفرص التي تنتج من اعتماد نمط التعليم عن بُعد كأحد مكونات العملية التعليمية. 
حضر الورشة عدد من مسؤولي وزارة التعليم، ووكلاء الجامعات للشؤون التعليمية والأكاديمية، وعمداء التعلّم الإلكتروني والتعليم عن بُعد بالجامعات، إلى جانب القيادات الأكاديمية الأخرى وأعضاء هيئة التدريس من المهتمين بالتعلّم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.
online-education-m.jpg

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.