نيابة عن سمو وزير الثقافة..نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار يرأس وفد المملكة في اجتماعات الألكسو بتونس

0
نيابةً عن صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود رئيس اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، ترأس معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري وفد المملكة في الدورة الـ 26 للمؤتمر العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو)، واجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة في دورته الـ117 في تونس، وكان في استقباله معالي مدير منظمة الألكسو د.محمد ولد أعمر. 
وألقى معاليه كلمة المملكة بهذه المناسبة؛ مشيداً بالمنجزات المشهودة والجهود الحثيثة التي قامت بها المنظمة بالتعاون المشترك مع الدول الأعضاء، وكذلك تبني المملكة العديد من البرامج والمبادرات البناءة مع المنظمات الإقليمية والدولية التي تخدم رؤية 2030؛ معرباً عن الاعتزاز والتقدير للرعاية الكريمة من المقام السامي الكريم لاستضافة أعمال المجلس التنفيذي السابق في دورته الـ 116 بالعلا وبحضور 21 دولة. 
وأشار معالي د.السديري إلى المنجزات التي حققتها المملكة في مجال التعليم والثقافة والعلوم والذكاء الاصطناعي، وأبرزها المرتبة الأولى عربياً في براءات الاختراع بتسجيل 1871 براءة اختراع دولية، وكذلك ثاني أفضل دولة عربية من حيث جودة التعليم لعام 2021، إضافةً إلى الفوز بـ22 جائزة عالمية في مسابقة إنتل الدولية للعلوم والهندسة “آيسف2022″، والحصول على جائزة أفضل عالم باحث ومشروع على مستوى العالم. 
وأكد د.السديري أن المملكة تدعم الرؤى الوطنية والإقليمية والدولية لتطوير سياسات ثقافية مبتكرة، حيث أطلقت مختبراً تفاعلياً للسياسات الثقافية؛ إسهاماً في تمكين القطاع الثقافي ومواكبة الحراك المتسارع محلياً وعالمياً، إضافةً إلى إطلاق برنامج الابتعاث الثقافي وصندوق التنمية الثقافية لتمكين الشباب من الالتحاق بالمجال الإبداعي الثقافي، وكذلك تقديم 30 مليون دولار لمؤسسة التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع، إلى جانب إطلاق هاكثون البيئة لدعم مستهدفات مبادرة “السعودية الخضراء”، وتعزيز دور المملكة الرقمي عالمياً عبر مجموعة من الدراسات والتقارير المعرفية المختصة بالذكاء الاصطناعي. 
وتشهد الدورة إقامة معرض بعنوان: “الخط العربي” بمشاركة مكتبة الملك عبدالعزيز العامة خلال الفترة من 15 مايو الجاري حتى 15 يونيو المقبل، حيث يُعرض فيه 20 لوحة جمالية عن الخط، وكذلك إقامة ندوة علمية عن أهمية الفنون الخطية العربية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.